السويد تتعاطف مع المسلمين بعد حرق القرآن في ستوكهولم

السويد تتعاطف مع المسلمين بعد حرق القرآن في ستوكهولم
رفض رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون، ما اعتبره عملا غير محترم للغاية، وذلك بعدما تم إحراق القرآن أثناء تظاهرة في ستوكهولم.

وعبر رئيس الوزراء السويدي، عن “تعاطفه” مع المسلمين بعد الإدانات الواسعة التي قبل بها العالم الإسلامي هذه الواقعة.

ونشر رئيس الوزراء المحافظ تغريدة كتب فيها، إن حرية التعبير هي جزء أساسي من الديموقراطية. لكن ما هو قانوني ليس بالضرورة أن يكون مناسبا”.

وشدد المصدر ذاته، على أن “حرق كتب مقدسة يعتبر بالنسبة له عملا غير محترم للغاية، مبديا تعاطفه مع كافة المسلمين الذين أحسوا بالإساءة نتيجة ما حدث في ستوكهولم.

واستنكر المغرب بشدة، إحراق المصحف الشريف أول أمس السبت، في تظاهرة أذنت بها الشرطة السويدية.

وأدان المجلس العلمي الأعلى، في بيان بشدة هذه الجريمة الشنيعة، كما استنكر هذا الفعل اللامسؤول من طرف متطرفين.

معتبرا، أن الإقدام على إحراق المصحف الشريف عدوانا صادرا عن الجهل بالقيم الإنسانية المثلى التي يدعو إليها القرآن الكريم.

كما أعرب المجلس العلمي الأعلى، عن استيائه جراء التواطؤ الذي يمكن أن يكون قد صاحب هذا الأمر بأي شكل من الأشكال، خاصة وأنه حدث أمام شرطة ستوكهولم التي لم تتدخل.

الاثنين 23 يناير - 11:51
مصدر : nadorcity.com.