يهم مواطني الناظور والدريوش.. إعلان عن انقطاع في توزيع الماء الشروب

يهم مواطني الناظور والدريوش.. إعلان عن انقطاع في توزيع الماء الشروب
أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، قطاع الماء، في بلاغ له توصلت ناظورسيتي بنسخة منه، إلى علم زبنائه بإقليمي الناظور والدريوش، أنه يمكن ملاحظة بعض الإضطرابات قد تصل حتى الإنقطاع في توزيع الماء الشروب في بعض الأحياء، خصوصا المناطق العليا منها، وذلك نظرا لأشغال "صيانة قناة جر الماء الخا" على حد تعبير الإعلان.

يضيف الإعلان، أن ذلك سيحدث ابتداء من مساء يوم غد الجمعة 25 نونبر الجاري إلى غاية السبت 26 منه.

الى ذلك، شكر المكتب في بلاغ له، كافة الزبائن على حسن تفهمهم راجيا منهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة مع العلم ان المكتب سيعمل جاهدا على تسوية الوضعية في الوقت المناسب وفي أحسن الظروف.

في سياق متصل، كشفت وزارة الجهيز والماء، عن ارتفاع نسبة الملء في سد محمد الخامس خلال الفترة الأخيرة مقارنة بالسنة الماضية.

وأكد المصدر نفسه، أن نسبة الملء في سد محمد الخامس المزود الرئيسي لإقليم الناظور وجهة الشرق بالماء الصالح للشرب، قد بلغت إلى غاية 16 نونبر الجاري حوالي 18.6 بالمائة.

وقالت الوزارة، إن السد بلغ معدل ملئه خلال نفس الفترة من السنة الماضية حوالي 7.9 بالمائة.

ويصل مجموع الملء حاليا في السد المذكور، 44.6 مليون مترم مكعب، بينما بلغ في السنة الماضي 18.9 مليون متر مكعب.

الطاقة الاستيعابية لسد محمد الخامس ما مجموعه 329.5 مليون متر مكعب من المياه.

وفيما يتعلق بسد مشرع حمادي الفرعي، فقد بلغ حجم الملء إلى غاية 16 نونبر 5 مليون متر مكعب، بينما بلغ مجموع الملء بهذا السد 6.6 مليون متر مكعب، خلال نفس اليوم من السنة الماضية، ما يعني أن نسبة الملء بالسد تبلغ حاليا 62%.

إلى ذلك، أكد رئيس قسم التدبير المستدام للموارد المائية بوكالة الحوض المائي لملوية، مصطفى بوعزة، أن التساقطات المطرية المهمة التي عرفتها جهة الشرق، مؤخرا، أنعشت حقينة السدود، بما في ذلك سد محمد الخامس المزود الرئيسي للمنطقة والذي سجل تحسنا ملحوظا بعد أن وصل إلى أدنى مستوياته من الملء منذ تشييده سنة 1967.

وأوضح بوعزة، أن التساقطات المطرية التي سجلت مؤخرا على مستوى الحوض المائي لملوية، كان لها وقع إيجابي جد مهم فيما يتعلق بالواردات من المياه السطحية المعبأة بواسطة السدود وذلك بعد تراجع غير مسبوق لمستويات منسوب الحقينة بسبب توالي سنوات الجفاف.

وأضاف أن هذه التساقطات المطرية أنعشت حقينة السدود على مستوى المركب الهدرو مائي لجهة الشرق، كما شهدت تحسنا ملموسا، حيث بلغت نسبة الملء بالنسبة للسد المشيد على واد زا 100 في المائة، وسد محمد الخامس 37 في المائة بعد أن كان في وضعية جد صعبة إذ وصل منسوب حقينته إلى أقل من 1 في المائة خلال صيف هذه السنة.

الجمعة 25 نونبر - 11:20
مصدر : nadorcity.com.