برلمانية تثير أزمة الغلاء والمشاكل التي يعاني منها إقليم الناظور والجهة الشرقية

برلمانية تثير أزمة الغلاء والمشاكل التي يعاني منها إقليم الناظور والجهة الشرقية
ألقت النائبة البرلمانية فريدة خنيتي، عن حزب التقدم والاشتراكية، مجموعة من المطالب الملحة، مداخلة خلال اجتماع لإحدى اللجان البرلمانية، طالبت فيها بإنجاز مجموعة من المشاريع الملحة، لفائدة إقليم الناظور والجهة الشرقية.

وتوجهت النائبة بمداخلتها إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والغابات، محمد صديقي، مستفسرة إياه حول التدابير المتخذة لدعم الفلاحين بسهل صبرة بأولاد ستوت بإقليم الناظور.

كما سلطت الضوء على المشاكل التي يعرفها فلاحي أولاد ستوت، بسبب ندرة المياه، وغياب تدابير استعجالية لإنقاذ القطاع بالمنطقة المذكورة، التي تضررت بسبب الجفاف الذي ضرب سدود الجهة الشرقية التي تزود المنطقة بمياه الري.

وقالت خنيتي أن أصحاب عدد من الضيعات الفلاحية بالإقليم يأسوا من إنقاذ محاصيلهم خلال الموسم الجاري، بسبب غياب الإجراءات المصاحبة والدعم من طرف الوزارة. وأثارت الانتباه إلى الفساد الذي يعتري منظومة توزيع الدعم، حيث يصل إلى جهات ولا يصل إلى أخرى، بسبب الزبونية.

وبخصوص أسواق الجملة والأسواق النموذجية، دعت النائبة وزير الفلاحة من أجل زيارة إقليم الناظور، الذي يعتبر واجهة للمغرب وباب أوروبا، ما يقتضي توفره على سوق نموذجي يليق به. وطالبت النائبة بتطوير سوق الجملة.

كما تطرقت النائبة لأزمة الغلاء التي مست العديد من المواد الاستهلاكية، سواء تعلق الأمر بالخضر أو اللحوم، وحتى الأسماك. وطالبت بإعطاء الأهمية القصوى لهذا المشكل من أجل إيجاد حلول للغلاء.

كما أثارت خنيتي، المشاكل التي يعاني منها الصيادون براس الماء "قابوياوا"، وطالب الوزير بزيارة المنطقة من أجل إيجاد حلول التي تعتري هذا القطاع الحيوي في المنطقة.

الاربعاء 9 نونبر - 20:36
مصدر : nadorcity.com.