مصرع أحد أفراد الجالية بالرصاص في فرنسا

مصرع أحد أفراد الجالية بالرصاص في فرنسا
لقي شاب من أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج حتفه، بعدما تم إطلاق النار عليه بمنطقة جيروند بفرنسا من طرف أشخاص مجهولين. حسب ما أعلنته وسائل إعلام فرنسة.

واستدعت الحادثة فتح تحقيق من طرف السلطات الفرنسية، وذلك من أجل الوقوف على ظروف وملابسات حدوثها.

ورجحت نفس المصادر، أن يكون أفراد عصابة الاتجار في المخدرات النشيطة في هولندا وبلجيكا وراء وقوع هذه الجريمة. حيث تعتمد أسلوب التصفية الجسدية في حق خصومها.

هذا وقد تم إخضاع جثة الضحية المغربي لعملية التشريح الطبي، فيما لايزال التحقيق في القضية جاريا. من أجل فك لغزها.

وفي قضية أخرى ودائما مع الجالية المغربية بالخارج، تمكنت الشرطة الكندية من فك لغز مقتل طالب مغربي، كان قد عثر على جثته بشمال مقاطعة كبيك، في شهر غشت الماضي.

واعلنت الشرطة الكندية أمس الخميس، القبض على شخصين يشتبه تورطهما في الجريمة.

وقلت بأن المشتبه بهما في ارتكاب جريمة قتل الشاب المغربي رجلان كنديان، يبلغان من العمر 34 و 35 عاما على التوالي. أحدهما معتقل في قضية أخرى تتعلق باستعمال سلاح ناري، وله سوابق إجرامية.

وعثر على الطالب المغربي، أشرف التيمومي ، مقتولا وعلى جثته آثار أعيرة نارية داخل سيارة مخفية عن الأنظار على طريق في ستونهام، قرب عاصمة مقاطعة كيبيك.

والشاب المغربي كان قد هاجر إلى مونتريال بكندا عام 2019، لمتابعة دراسته في معهد "تيكارت" للتكنولوجيا، تخصص مجال لحام المعادن. وهو ، ابن العشرين ربيعا، وعثر على جثته وبها آثار أعيرة نارية داخل سيارة مخفية عن الأنظار على طريق في ستونهام، قرب عاصمة مقاطعة كيبيك.

وقد أعيد جثمان الشاب إلى بلاده في 16 غشت الماضي وسلم لعائلته لدفنه في مسقط رأسه.

الجمعة 28 أكتوبر - 19:29
مصدر : nadorcity.com.