المجتمع المدني ببوعرك يفتح النار على رئيس المجلس الجماعي وأعضائه

المجتمع المدني ببوعرك يفتح النار على رئيس المجلس الجماعي وأعضائه
حذرت جمعيات المجتمع المدني في بوعرك، الرئيس المنتخب، من ما وصفته في بلاغ معمم بـ"عرقلة التنمية"، معتبرة أن دور هذا الأخير ومن معه يتمثل في المساهمة لتحقيق المصلحة العامة، مستنكرة تأخير أشغال إصلاح الطرق القروية الفلاحية الكائنة في عدد من أحياء البلدة.

وأورد بيان وقعته أزيد من 20 جمعية، أن المجتمع المدني استبشر خيرا، من بداية تنفيذ مشروع إصلاح بعض الطرق القروية الفلاحية الكائنة في كل من سكتور الناظور وسكتور مسعود بترا بجماعة بوعرك، والتي تشرف عليها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والتي كانت صفقة عمومية خلال شهر مارس 2021.

وأضاف البيان "انتظرنا طويلا هذه البشر، خاصة وأن الطرق في وضع كارثي، ما يجعل المواطنين يواجهون صعوبات كبيرة في استعمالها".

وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه المجتمع المدني والساكنة من رئيس المجلس وأعضائه تثمين المشروع، وبذل مجهود لتعبئة شركاء آخرين لإصلاح طرق أخرى للمساهمة في فك العزلة عن الساكنة ودعم ولوجهم والتخفيف من معاناتهم في التنقل، يضيف البيان "تفاجأنا بإقدام الرئيس ونائبان له، بإيقاف أشغال المهندس الطبوغرافي التابع للشركة النائلة للصفقة، الذي كان يهيئ الدراسات التقنية من أجل بداية الأشغال، وهو ما يعتبر خطوة غير مفهومة ولا مسؤولة".

وتفاعلا مع هذه المعطيات، استنكر الموقعون على البيان، ما وصفوه بـ"التصرف غير المقبول"، محملين مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع من تأخر في أشغال الإصلاح لرئيس المجلس الجماعي لبوعرك.

وجدد البيان، شكره لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن تدخلها لاصلاح الطرق القروية بتراب بوعرك، داعين إياها إلى المزيد من الجهود لفك العزلة عن ساكنة الجماعة التي تعاني من صعوبات التنقل والولوج.

كما أعرب الموقعون، عن شكرهم لمجلس جماعة بوعرك السابق لترافعه أمام وزارة الفلاحة لإصلاح الطرق المذكورة.

إلى ذلك، دعا البيان الرئيس الحالي وأعضاء جماعة بوعرك إلى استحضار المصلحة العامة وجعلها فوق كل الاعتبارات الأخرى.

الخميس 27 أكتوبر - 19:30
مصدر : nadorcity.com.