شركة متخصصة.. الناظور غرب المتوسط ينافس ميناء طنجة (صور)

شركة متخصصة.. الناظور غرب المتوسط ينافس ميناء طنجة (صور)
قالت شركة Jan de nul المتخصصة في تشييد الموانئ في تقرير لها، أن مشروع المركب المينائي الناظور غرب المتوسط، على التجربة الناجحة لمشروع طنجة المتوسط.

وأشارت إلى ميناء الناظور الجديد يقع أحد أكثر طرق الشحن ازدحامًا في العالم. بالقرب من شبه جزيرة “Cap des Trois Fourches”، المعروفة محليا باسم "تريس فوركاس"، غير بعيد عن مدينة الناظور (30 كلم).

وأضاف التقرير أن الميناء قريب من طرق الشحن الرئيسية بين الشرق والغرب لنقل منتجات النفط والغاز في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط.

وتشارك شركة Jan de nul في تشييد المشروع، حيث قالت أنها ومنذ سنة 2016 قامت بتجريف 25 مليون متر مكعب، وهو ما يمثل 88٪ من إجمالي نطاق التجريف.

وأضحت الشركة في تقريرها، أنه في العام المقبل، سيتعين عليهم القيام بالجولة الأخيرة من التشطيب والتنظيف، حيث من المقرر الانتهاء كليا من تشييد الميناء أواخر يونيو 2024.

هذا ويتم تجهيز ميناء الناظور غرب المتوسط بقدرات كبيرة لتطوير مجمع للطاقة (مناولة وتعبئة وتخزين الهيدروكربونات ومشتقاتها) وإعادة شحن الحاويات ومعالجة المنتجات السائبة، ومنصة متكاملة تشمل منطقة تجارة حرة مفتوحة للمستثمرين، مصممة لاستيعاب الشركات النشطة عالميًا والمدعومة من الميناء.

ويتكون الميناء في مرحلته الأولى التي ستنتهي في 2024، من حاجز مينائي أساسي طوله 4300 متر، وحاجز مينائي ثانوي طوله 1200 متر، ورصيف للحاويات طوله 1520 متر، قادر على استقبال السفن الكبرى والحاويات.

هذا، إضافة إلى رصيف للسلع المختلفة طوله حوالي 600 متر مخصص للسفن التجارية الكبيرة، وثلاث مراكز للمواد البترولية مخصص للسفن البترولية والكيماوية، بسعة تصل إلى 170 ألف طن.

كما يضم هذا المركب أيضا، رصيف خاص طوله حوالي 360 متر للمواد الصلبة المتنوعة، ورصيفا مخصصا للشاحنات والرافعات ورصيف للخدمات طوله 360 متر.

وستصل قدرة مختلف الأرصفة المتعلقة بالمرحلة الأولى من هذا الميناء إلى 3 ملايين من الحاويات و25 مليون طن من المحروقات، و7 ملايين طن من المواد الصلبة، أي أكثر من الكمية التي يستقبلها ميناء الجرف الأصفر، 3 ملايين طن من مختلف البضائع.

وخلال المرحلة الأخيرة التي تمتد إلى غاية 2030، سيتمكن الميناء من معالجة 12 مليون حاوية، وطاقة استيعابية تقدر بحوالي 50 مليون طن من المواد البترولية، أي ما يعادل أربع مرات ما يمكن أن تستوعبه ميناء المحمدية.

الاربعاء 26 أكتوبر - 19:41

مصدر : nadorcity.com.