القضاء يحكم بـ 20 سنة سجنا على بارون مخدرات جزائري

القضاء  يحكم  بـ 20 سنة سجنا على بارون مخدرات جزائري
قضت محكمة بالعاصمة الرباط، بسجن بارون مخدرات فرنسي، ذو أصل جزائري، لـ 20 سنة نافذة، حسب ما أفاد مصدر قضائي اليوم الجمعة.

وقضت ذات المحكمة بسجن المواطن "حمبلي" وهو من أصل جزائري 20 عاما، من دون إمكان إطلاق سراحه المشروط.

ويعد حسب المصادر، أن تاجر المخدرات البالغ 46 عاما من بين أبرز مستوردي القنب الهندي إلى فرنسا وهو ذو سجل جنائي وتاريخ عارم بالفرار من الاعتقال.

وواجه المحكوم الجزائري حمبلي تهم تتعلق ب “الإتجار الدولي في المخدرات” و”غسل الأموال” و”تشكيل عصابة إجرامية لغرض ارتكاب جنايات” و”الاختطاف والاحتجاز”.

ولا يزال حمبلي مطلوبا في فرنسا بتهم أخرى، أبرزها استيراد أطنان من القنب، غير أن السلطات المغربية رفضت تسليمه.

وكانت السلطات المغربية في غشت الماضي، قد تمكنت بمعبر باب سبتة، من توقيف مواطن فرنسي من أصول جزائرية أربعيني، كان يشكل موضوع أمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات القضائية الفرنسية، وذلك للاشتباه في ارتباطه بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات.

وحسب المعلومات الأولية للتحريات، فإن المعني بالأمر كان مبحوثا عنه بموجب نشرة حمراء لمنظمة الأنتربول بناءً على أمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات القضائية الفرنسية، وذلك للاشتباه في مشاركته في عمليات للتهريب الدولي لمخدر الحشيش في إطار شبكة إجرامية كانت تنشط بين إسبانيا وفرنسا، وكذا في تورطه في نشاطها الإجرامي المتخصص في بيع المؤثرات العقلية على شبكة الأنترنت.

وقد جرى الاحتفاظ بالجزائري المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على ذمة مسطرة التسليم، وذلك بالموازاة مع إشعار السلطات الفرنسية المختصة بقرار التوقيف لإرسال ملف التسليم.ويأتي توقيف المواطن الأجنبي المذكور، في سياق الجهود التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لتعزيز آليات التعاون الأمني الدولي لمكافحة الجريمة العابرة للحدود الوطنية، وملاحقة الأشخاص المبحوث عنهم على الصعيد الدولي.

السبت 24 سبتمبر - 01:18
مصدر : nadorcity.com.