هذه آراء الشباب حول اعتراض الوالدين عن زواج أبنائهم وتجريدهم من حق الاختيار

هذه آراء الشباب حول اعتراض الوالدين عن زواج أبنائهم وتجريدهم من حق الاختيار
ناظور سيتي: مريم محو _ شيماء فاطمي _ حمزة حجلة

لا يختلف اثنان، في أن فرحة الشخص بزواجه لا تكتمل إلا بمباركة هذا الزواج من طرف الوالدين والأهل، إلا أن هناك الكثير من الآباء خاصة في مجتمعنا يرفضون الموافقة على زواج أبنائهم سواء ذكورا كانوا أم إناثا ويعترضون على ذلك بشكل كلي.

ولمعرفة إلى أي حد يمكن أن تكون للآباء والأمهات السلطة في اختيار الأزواج والزوجات، وماهي حدود طاعة الوالدين في مسألة الزواج، خرجت كاميرا ناظور سيتي لاستيقاء آراء المواطنين في هذا الأمر، خاصة الشباب منهم.

وفي هذا الإطار، قال مواطنون ممن صادفتهم كاميرا الموقع، "إنه على الرغم من أن للوالدين على أبنائهم حق الطاعة، إلا أنه ليس من حقهم إجبار أبنائهم ذكورا وإناثا على زواج لا يرغبون فيه ولا يرضونه".

وتابعت نفس المصادر، أن سلطة الوالدين في الأمور المتعلقة بالزواج، لا يمكن أن تتعدى حدود الإرشاد والتوجيه فقط.

كما شدد المتحدثون، على أنه لا يحق للوالدين أن يجردا أولادهم سواء كانوا ذكورا أو إناثا، من حقهم وحقهن في اختيار الزوجة والزوج الذي يرونه مناسبا لهم.

وأضاف المصرحون، أن أغلب الزيجات التي تقع تحت اختيار الأب والأم، دون أن يكون للزوج أو الزوجة رأي فيها، لا تتكلل بالنجاح في غالب الأحيان، وحتى لو استمرت فإن العلاقة الزوجية تكون محاطة بالعديد من المشاكل بين الطرفين.

من جهتهم، ذهب متحدثون آخرون إلى أنه من الواجب على الأبناء طاعة والديهم في المسائل المتعلقة بالزواج وعدم مخالفة أمرهما، حتى وإن كان اختيار الوالدين لا يناسبهم، وحتى إذا كان اعتراضهم على الزواج ممن يرغبون في إكمال حياتهم معه غير مبني على سبب مقنع.

الاربعاء 24 غشت - 22:16

مصدر : nadorcity.com.