وهبي يجدد ثقة الأصالة والمعاصرة في مصطفى الخلفيوي للانتخابات البرلمانية الجزئية بإقليم الدريوش

وهبي يجدد ثقة الأصالة والمعاصرة في مصطفى الخلفيوي للانتخابات البرلمانية الجزئية بإقليم الدريوش
علمت ناظورسيتي من مصادر مطلعة، أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ووزير العدل، عبد اللطيف وهبي، جدد ثقة الحزب في أحد مؤسسيه بإقليم الدريوش، المصطفى الخلفيوي، والذي كان مستشارا برلمانيا بسم الحزب، وعضوا بمجلس جهة الشرق إلى جانب عبد النبي بعوي، خلال الولاية الماضية، ثم نائب برلماني عن إقليم الدريوش، خلال انتخابات 8 شتنبر السنة الماضية، إلى أن قضت المحكمة الدستورية بإلغاء انتخابه بمعية عبد المنعم الفتاحي، بعد إلغاء انتخابات دائرة إقليم الحسيمة، ودائرة إقليم جرسيف المجاورتين للدريوش.

وأكدت المصادر ذاتها، أن إجتماع المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، المنعقد يوم الثلاثاء الماضي بالمقر المركزي، قرر بالإجماع تجديد الثقة في كل من المصطفى الخلفيوي بإقليم الدريوش، ومحمد البرنيشي بإقليم جرسيف، بعد أن كان المكتب السياسي جدد الثقة في البرلماني عن إقليم الحسيمة محمد الحموتي، الذي نجح في استرجاع مقعد الحزب بالحسيمة خلال الانتخابات الجزئية التي جرت في 21 يوليوز الجاري.

ومن جهة أخرى تداولات العديد من المصادر المحلية من داخل الصالونات السياسة بإقليم الدريوش، أن الخلفيوي سيتمكن من استرجاع مقعد حزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم بدعم من منتخبين وأعيان كبار، داخل الحزب وبأحزاب أخرى، خصوصا التجمع الوطني للأحرار، وفعاليات محلية، فيما يتم التحضير لعقد لقاءات داخل حزب الأصالة والمعاصرة لتذويب بعض الخلافات التي وقعت بعد الانتخابات الماضية.

وعلاقة بالانتخابات البرلمانية الجزئية بإقليم الدريوش، والتي ستجرى يوم الخميس 29 سيبتمبر المقبل، فإن برلماني حزب الاستقلال عبد المنعم الفتاحي، حضي بدوره في لقاء جمعه بالأمين العام ووزير التجهيز والماء، نزار بركة قبل أيام بتجديد الثقة فيه لاسترجاع مقعد حزب علال الفاسي بإقليم الدريوش، بعد أن كانت المحكمة الدستورية قد ألغت انتخابه برلمانيا عن الإقليم.

ويرى متتبعون للشأن السياسي أن الفتاحي عازم على استرجاع مقعده البرلماني، بعد أن تم تذويب بعض العلاقات مع بعض مقربيه خصوصا بقبيلة امطالسة، فيما يتوقع أن يخسر السباق مرة أخرى، مرشح حزب الحركة الشعبية، ورئيس جماعة بن الطيب منذ 2011، والمستشار البرلماني لعقود محمد الفاضيلي، الذي حضي بدروه بدعم في بلاغ صادر عن إجتماع المكتب السياسي لحزب المحجوبي أحرضان، رغم خلافته مع بعض قيادات الحزب ضمنهم الوزير السابق ونائب رئيس مجلس النواب محمد وزين.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الداخلية أعلنت قبل يومين في الجريدة الرسمية عن موعد إجراء الانتخابات البرلمانية الجزئية بإقليم الدريوش، بعد أن كانت المحكمة الدستورية قد قضت بتجريد كل من البرلمانيين عبد المنعم الفتاحي عن حزب الاستقلال، والمصطفى الخلفيوي عن حزب الأصالة والمعاصرة من عضوية مجلس النواب.

وحددت وزارة الداخلية يوم 29 سبتمبر 2022، موعدا لإدلاء الناخبين بأصواتهم لانتخاب عضوين اثنين بمجلس النواب، خلفا للنواب الذين قضت المحكمة الدستورية بإلغاء انتخابهم.

وكشفت وزارة الداخلية أن موعد انطلاق الحملة الانتخابية للمرشحين ستكون ابتداء من الساعات الأولى من يوم الجمعة 16 سبتمبر 2022 وستنتهي في الساعة الثانية عشر ليلا من يوم الأربعاء 28 سيبتمبر 2022.

السبت 30 يوليوز - 10:51
مصدر : nadorcity.com.