طاقم طبي بالمستشفى الجامعي بوجدة ينجح في إجراء عملية نوعية لزراعة الكلي

طاقم طبي بالمستشفى الجامعي بوجدة ينجح في إجراء عملية نوعية لزراعة الكلي
استطاع طاقم طبي وتمريضي متكامل ومتعدد التخصصات بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمدينة وجدة، النجاح في إجراء عملية موصوفة بالنوعية لزراعة الكلي، لإحدى المريضات التي كان لديها قصور كلوي مزمن نهائي.

وأفاد المستشفى الجامعي بوجدة، في بيان له، أنه تم إجراء العملية يوم 28 يونيو المنصرم، بعدما تبرع أخ المريضة الذي لا يتجاوز سنه 27 سنة بكليته لأخته.

وأضاف البيان ذاته، أن المريضة التي تبلغ 32 سنة من عمرها، كانت تقوم منذ سنة 2017 بإجراء حصص غسيل الكلي الصفاقي، وغسيل الكلي الدموي.

وأكد المصدر السالف ذكره، على أنه تم إجراء العملية في ظروف جيدة، وأنها تكللت بالنجاح، مردفا، أن المتبرع والمستفيدة يوجدان في صحة جيدة في الوقت الحالي.

ولفت البيان، إلى أن هذه العملية النوعية جاءت في ظل برنامج زراعة الكلي بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، والذي عرف انطلاقته سنة 2018، إلا أنه كان قد توقف بسبب جائحة كورونا.

وأورد المصدر السابق، أنه من الضروري التذكير بأن عمليات التبرع بالأعضاء البشرية داخل المغرب تخضع لمجموعة من الإجراءات القانونية الصارمة، وأنها تتم وفقا لمساطر دقيقة.

وتابع البيان، أن هذه الإجراءات ضرورية ومهمة لكي تستطيع هذه المبادرات الإنسانية من بلوغ أهدافها وغاياتها المرجوة.

وتمكن المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، من الوفاء بمهمته السامية في تطوير العرض الصحي بجهة الشرق بشكل منسجم مع التوجيهات الملكية المتعلقة بالتنمية البشرية، وذلك بعدما استأنف برنامجه الطموح لزرع الكلي والأنسجة البشرية.

الاربعاء 20 يوليوز - 19:44

مصدر : nadorcity.com.