طعن مفتش شرطة من طرف عصابة إجرامية يستنفر الأمن

طعن مفتش شرطة من طرف عصابة إجرامية يستنفر الأمن
استعمل ضابط شرطة ينتمي للمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة الخميسات، سلاحه الوظيفي مضظرا، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد 17 يوليوز الجاري، وذلك أثناء تدخل أمني لتوقيف شخص يبلغ من العمر 21 سنة، قد عرض المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير باستعمال السلاح الأبيض.

وبحسب بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني، فإن مصالح الأمن الوطني بمدينة الخميسات كانت قد تلقت نداء استغاثة عبر الخط «19 »، متعلق بقيام مشتبه فيه رفقة اثنين من شركائه بارتكاب سرقات بالعنف بالشارع العام، إذ تدخلت أقرب دورية أمنية من أجل توقيفهم، غير أن أحدهم واجه عناصرها بمقاومة عنيفة باستعمال السلاح الأبيض، عرض خلالها مفتش شرطة لطعنة بليغة على مستوى الصدر، الأمر الذي اضطر زميله لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية قبل إصابة المشتبه فيه على مستوى أطرافه السفلى.

هذا، ومكن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي حسب ذات البلاغ، من تحييد الخطر الذي أسفر عن المشتبه فيه وضبطه، وعُثِر بحوزته على سلاح أبيض وقطعة من مخدر الشيرا والعديد من الهواتف النقالة التي يشتبه في كونها متحصلة من عمليات سرقة عديدة.

وأوضح البلاغ الأمني، أنه قد تم نقل كل من موظف الشرطة المصاب والمشتبه فيه لمستشفى ابن سينا بالرباط لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاع هذا الأخير لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، فينا تتواصل الأبحاث والتحريات من أجل توقيف شريكيه بعد تحديد هويتهما بشكل كامل.

وفي خبر ذي صلة، اضطر عنصر أمن يعمل ضمن فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن العيون، لاستعمال سلاحه الوظيفي، مساء أمس السبت، وذلك إثر تدخل أمني من أجل توقيف شخص يبلغ من العمر 34 عاما، من ذوي السوابق القضائية العديدة، كان في حالة اندفاع قوية وعرض سلامة المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير باستعمال السلاح الأبيض.

وفي بلاغ آخر للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن دورية للشرطة كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، الأخير الذي تم ضبطه أثناء إحداثه الفوضى بالشارع العام هو وشخص آخر، غير أنهما تعمدا مواجهة عناصر الأمن بمقاومة عنيفة باستعمال السلاح الأبيض ورشقهم بالحجارة، ما تسبب في إصابة مقدم شرطة بجروح على مستوى الرأس واضطر معه حارس أمن من عناصر الدورية لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة أصابت أحد المشتبه فيهما على مستوى الأطراف السفلى من جسده.

وأضاف نفس المصدر أن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي قد مكن من ضبط المشتبه فيه وتحييد الخطر الناتج عنه، قبل أن يتم الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي لتلقي العلاجات الضرورية، رفقة موظف الشرطة المصاب، في انتظار إخضاعه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، بينما لازال البحث متواصلا بغرض توقيف المشتبه فيه الثاني الذي تم تحديد هويته الكاملة.

الاحد 17 يوليوز - 19:25
مصدر : nadorcity.com.