زبيحرا يخرج عن صمته.. أساعد الفقراء لإسعادهم في العيد والخصوم يروجون المغالطات

زبيحرا يخرج عن صمته.. أساعد الفقراء لإسعادهم في العيد والخصوم يروجون المغالطات
خرج ميمون بوشيخ المعروف في الوسط السياسي بـ"زبيحرا"، نائب كاتب مجلس جماعة الناظور، عن صمته بعد واقعة الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي والذي دعا فيه أحد العاملين لديه بتخفيض ثمن الأضحية أمام الكاميرا، حيث أكد أن الأمر حقيقي وليس فيه أي تزييف أو كذب بغاية جذب الزبائن أو القيام بحملة إشهارية احتيالية لكسب الربح بالمكر والخداع.

وقال بوشيخ في تصريح لـ"ناظورسيتي"، إنه زار ضيعته بالناظور وبعدما لاحظ بيع الأضاحي بـ 3500 و 3600 درهم، أعطى تعليماته للمسؤول عن البيع بأن يخفض من 300 إلى 400 درهم في الأضحية الواحدة، وذلك كنوع من التضامن مع أرباب الأسر وذوي الدخل المحدود والفقراء.

وأورد المتحدث، أنه قبل أن يشرع في بيع الأضاحي، قام بتوزيع عدد منها على المعوزين والفقراء دون إشهار هذا العمل الخيري في وسائل التواصل أو بالمواقع الالكترونية، مؤكدا أن فبركة فيديو الذي نشر على صفحة أحد نشطاء مواقع التواصل بالناظور قام به خصومه السياسيون لاستهدافه والنيل من سمعته.

ودعا زبيحرا، الأشخاص الذي انخرطوا في بث وتوزيع مقطع الفيديو المثير للجدل، إلى مراقبة ناهبي المال العام والملك العمومي، عوض الانخراط في عمل غير أخلاقي أهدافه واضحة تروم تصفية الحسابات السياسية والضيقة، وذلك في إشارة إلى خلافه مع عدد من المنتخبين بالمدينة.

إلى ذلك، أكد بوشيخ، أن مجموع من التجار ساوموه من أجل بيع قطيع الغنم الذي يملكه بالجملة فرفض وذلك لمنع أي استغلال أو احتكار قد يؤدي إلى التصرف الفردي في الأسعار.

من جهة ثانية، أكد مسؤول البيع في الضيعة، أن مشغله أمره بتخفيض ثمن الأضحية وتقديم الثمن المتفق عليه أمام الكاميرا لإثبات حسن النية وبأن الموقف يروم تكريس نوع من التضامن مع أرباب الأسر الذين وجدوا صعوبة في اقتناء أضحية العيد بسبب ارتفاع الأسعار.

جدير بالذكر، أن الفيديو المذكور، خلف ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، بين مستنكر ومندد بهذا الفعل الذي وصفوه الكثيرون بأنه غير أخلاقي، وبين فئة أخرى رأت تضخيما للموضوع معتبرين أن المعني كان يتحدث بصفته تاجرا من حقه التصرف في السعر حسب السوق ولا يقوم بمهام عمومي مرتبط بتمثيله للمواطنين في المجلس الجماعي.

الثلاثاء 5 يوليوز - 10:17



مصدر : nadorcity.com.