فيلم أطفال يروج للمثلية يثير الجدل داخل المغرب ومطالب بفتح تحقيق بشأن الترخيص لعرضه

فيلم أطفال يروج للمثلية يثير الجدل داخل المغرب ومطالب بفتح تحقيق بشأن الترخيص لعرضه
أثار فيلم "بوز ليكلير" الموجه للأطفال، والذي يحمل أفكارا تروج للشذوذ الجنسي وللمثلية، جدلا واسعا داخل المغرب، وكذا في مجموعة من الدول العربية التي رفضت الفيلم ومنعت عرضه.

وفي هذا الصدد، نبه مصطفى إبراهيمي، عن حزب العدالة والتنمية، إلى خطورة هذا الفيلم، مشيرا إلى أن العديد من وسائل الإعلام أفادت بأن قاعات السينما في كبريات المدن المغربية ستقوم بعرض الفيلم الذي يحمل مشاهد للشذوذ الجنسي، يوم الأحد المقبل.

وشدد إبراهيمي، في سؤال كتابي وجهه إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، على أن الفيلم المذكور يهدف إلى هدم كل القيم والأعراف التي يبنى عليها المجتمع المغربي الإسلامي.

وأضاف النائب البرلماني، أن هذا الفيلم تم توجيهه للأطفال للتطبيع مع الممارسات التي وصفها باللواطية والهدامة.

ودعا المصدر ذاته، إلى ضرورة فتح تحقيق بشكل مستعجل بشأن منح الترخيص لفيلم "بوز ليكلير" الذي يسعى للترويج للممارسات الشاذة لدى الأطفال.

وتساءل البرلماني عن العدالة والتنمية، عن الإجراءات التي تعتزم وزارة الثقافة اتخاذها من أجل منع عرض الفيلم ابتداء من الأحد 19 يونيو الجاري.

جدير ذكره، أن عددا من البلدان العربية من بينها مصر والإمارات العربية، سارعت إلى منع عرض الفيلم في قاعات العروض لديها لما يتضمنه من مشاهد لها خطورة بالغة على الأطفال.

الجمعة 17 يونيو - 16:52
مصدر : nadorcity.com.