مارلاسكا يجتمع بوزير الداخلية لمناقشة قضايا الهجرة والإرهاب

مارلاسكا يجتمع بوزير الداخلية لمناقشة قضايا الهجرة والإرهاب
بعد مرور شهر على إعادة فتح معابر مليلية وسبتة المحتلتين للمسافرين في 17 مايو، بعد إغلاق دام لأزيد من سنتين، حل وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، اليوم الأربعاء 15 يونيو الجاري بالمغرب لعقد اجتماع مع عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية المغربي، لمباحثة مجموعة من القضايا ذات الصلة بالهجرة والإرهاب.

وجاء هذا الاجتماع، وفقا لما نشرته صحيفة إلفارو ذي مليلية، من أجل معالجة قضايا مثل الهجرة والإرهاب.

وينعقد الاجتماع بين الوزيرين في خضم الأزمة بين إسبانيا والجزائر، والتي يتم إعادة توجيهها بعد قرار الجزائر الأخير بتعليق معاهدة الصداقة والتعاون مع إسبانيا، الموقعة في 8 أكتوبر 2002 ، بسبب موقفها الداعم للمقترح المغربي للحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية للمملكة.

وأشارت الصحيفة ذاتها، إلى أنه تم إطلاق عملية عبور المضيق (OPE) هذا اليوم الأربعاء، وذلك بعد عامين من التعليق.

وأضافت إلفارو، أن هذه العملية ستسهل لمدة ثلاثة أشهر العبور عبر إسبانيا لأكثر من ثلاثة ملايين من مواطني شمال إفريقيا، الذين سيقضون عطلاتهم في أوروبا.

وكانت العلاقات الدبلوماسية المغربية الإسبانية، عرفت مؤخرا إنفراجا كبيرا، بعد الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز للمغرب في 7 أبريل بعد الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

للإشارة، فإن الجريدة الرسمية الإسبانية، نشرت صباح هذا اليوم الأربعاء شروط الدخول لمدينتي سبتة ومليلية ، حيث قامت بتمديد العبور حتى 15 يوليوز دون تطبيق استثناء شنغن ، بحيث تكون التأشيرة ضرورية للولوج للمدينتين المحتلتين.

الخميس 16 يونيو - 02:37
مصدر : nadorcity.com.