مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى ويحاصرون المصلين

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى ويحاصرون المصلين
عمدت قوات الاحتلال منذ فجر اليوم الأحد 29 ماي الجاري، إلى اقتحام المسجد الأقصى المبارك، وحاصرت المصلين داخل المصلى القبلي كما أغلقت أبوابه بالسلاسل الحديدية، قبل ساعة من بدء اقتحامات المستوطنين للأقصى في ذكرى ما يسمى “توحيد القدس” وهو ذكرى احتلال المدينة عام 1967 “حسب التقويم العبري".

وموازاة مع صلاة الفجر انتشرت قوات الاحتلال بساحة باب المغاربة، متقدمة صوب المصلى القبلي إلى أن حاصرته بالكامل وأغلقت أبوابه، بينما يواصل المئات من المصلين الاعتصام في الساحات حتى هذه الساعة.

أما صلاة الفجر، فقد منعت القوات الشبان من الدخول إليه لتأديتها، فأدوا الصلوات على أبواب الأقصى وسط انتشار مهول لقوات الاحتلال.

نشر الاحتلال قواته على أبواب الأقصى وطرقاته وفي شوارع القدس الأقرب من المسجد الأقصى، وكذا عند عدة نقاط، ونصبت الحواجز الأمنية.

من جهتها دعت “جماعات الهيكل المزعوم” لتنفيذ اقتحامات جماعية وبأعداد كبيرة للأقصى خلال فترتي الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، وأداء الصلوات داخله وعلى أبوابه، كما هدد علانية عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير بنيته اقتحام الأقصى اليوم.

ودعت القوى الوطنية في مدينة القدس لشد الرحال الى المسجد الأقصى منذ صلاة فجر اليوم والتواجد فيه على مدار الساعة، كما سيرت عشرات الحافلات من مدن وقرى الداخل الفلسطيني نحو الأقصى.

وتجري عبر باب المغاربة “الباب الذي يسيطرعليه الاحتلال ويملك مفاتيحه منذ احتلال القدس”، الاقتحامات للأقصى خلال فترة صباحية من السابعة حتى الحادية عشر، وبعد الظهر من الساعة الواحدة والنصف حتى الثانية والنصف.

هذا، وتجمع المئات من المستوطنين منذ ساعات الصباح عند باب المغاربة من الجهة الخارجية لاقتحام المسجد، وتسارعت الشرطة بإدخال مجموعات متتالية منهم قبل قليل.

الاحد 29 ماي - 10:24
مصدر : nadorcity.com.