شاهدوا.. فرحة وعناق وزغاريد بين سكان مليلية الوافدين على بني انصار

شاهدوا.. فرحة وعناق وزغاريد بين سكان مليلية الوافدين على بني انصار
أعرب وافدون على إقليم الناظور من المعبر الحدودي "باب مليلية" ليلة الاثنين الثلاثاء الماضية، عن فرحة عارمة بعد انتظار طويل دام أزيد من سنتين، واصفين هذا اليوم بـ"التاريخي".

وأكد متحدثون لـ"ناظورسيتي"، أن سعادة عارمة غمرتهم بمجرد ذيوع خبر توصل المغرب وإسبانيا إلى تفاهم ينهي حالة الخلاف بين البلدين ويسمح بفتح المعابر الحدودية البرية، وهو القرار الذي تنفسوا على إثره الصعداء شاكرين كل من ساهم في تنزيله.

ودخل العشرات من المغاربة المقيمين بمدينة مليلية إلى إقليم الناظور، في أول زيارة لهم لوطنهم بعد انقطاع استمر منذ مارس 2020، حيث أكد أغلبية الوافدين أنهم سيقومون بزيارة الاهل والعائلة وإحياء صلة الرحم في أفق تنظيم زيارات خلال عطلة نهاية الأسبوع كما كانوا يفعلون من قبل.

وتعالت الزغاريد والهتافات بين العائلات التي تمكنت من العبور إلى الناظور دقائق بعد فتح الحدود مع حلول الثلاثاء 17 ماي، كتعبير منهم عن شوقهم لعائلاتهم، فيما ردد آخرون نشيد "طلع البدر علينا" في الجانب الآخر بالقرب من الشرطة الإسبانية المكلفة بحراسة المعبر.

وعملت السلطات المغربية منذ أزيد من أسبوعين، على تنزيل جملة من الإجراءات والتدابير الأمنية والإدارية لاستقبال الوافدين والمغادرين من وإلى مليلية المحتلة.

وفي هذا الإطار، وضعت السلطات المغربية تدابير صارمة خلال مرحلة الفتح التدريجي، حيث سيتم اعتماد جواز التلقيح أو شهادة الكشف عن فيروس كورونا لعملية العبور .

كما سيتم السماح فقط لمواطني منطقة شنغن بالعبور، على أن يتم ختم جوازات سفرهم.

وفيما يتعلق بإدخال واخراج السلع، فقد منعت السلطات المغربية العودة لطريقة التدبير القديمة، حيث سيتم منع جميع أشكال التهريب بما فيها شراء المقتنيات الشخصية على الأقل خلال هذه المرحلة.

وتواصل التفاوض بين الرباط ومدريد، من أجل تحديد شروط جديدة قبل توسيع لائحة الأشخاص الذي سيستعملون المعابر الحدودية البرية، بالنسبة لسكان الناظور وتطوان غير المتوفرين على تأشيرة شينغن والعمال الذين انتهت تصاريح عملهم.

الثلاثاء 17 ماي - 04:53
مصدر : nadorcity.com.