فوكس يواصل في توجيه اتهاماته للمغرب ويعتبر اختيار 17 ماي لإعادة فتح معبري مليلية وسبتة إساءة لإسبانيا

فوكس يواصل في توجيه اتهاماته للمغرب ويعتبر اختيار 17 ماي لإعادة فتح معبري مليلية وسبتة إساءة لإسبانيا
لا يزال الحزب اليميني المتطرف فوكس يوجه اتهاماته للمغرب، من أجل الضرب في العلاقات الجيدة التي بدأت تتأسس بين المغرب وإسبانيا.

وكانت آخر الاتهامات التي وجهها للمغرب تتعلق بالتاريخ الذي تم الاتفاق عليه والذي سيتم فيه إعادة فتح معبري مليلية وسبتة والذي سيكون في 17 ماي من هذه السنة.

وحسب ما تداولته مجموعة من المصادر الإعلانية الإسبانية، فإن رئيس حزب فوكس، خوان سيرخيو ريدوندو، اعتبر أن المغرب أساء لإسبانيا، باختيار 17 ماي، هو اليوم الذي سيعاد فيه فتح الحدود البرية بمليلية و سبتة، معتبرا أن هذا اليوم يتصادف مع الذكرى الأولى "للاجتياح المغربي" لمدينة سبتة، في إشارة له لما شهدته المدينة المحتلة من تدفق كبير للمهاجرين والقاصرين المغاربة في 17 ماي من السنة المنصرمة في عز الأزمة الديبلوماسية التي كانت بين المغرب وإسبانيا بسبب استقبال مدريد لزعيم البوليساريو.

ووصف الحزب اليميني المتطرف، ما حدث في 17 ماي من السنة الماضية، "بالاجتياح المغربي" لمدينة سبتة السليبة، حيث سبق وأن دعا إلى فرض قوات أمنية وعسكرية إسبانية على الحدود الوهمية من أجل التصدي لأي اجتياح آخر مماثل.

وكان فوكس، قد وجه العديد من الاتهامات الأخرى للمغرب، منها ممارسة الابتزاز وغيره.

وكان وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراندي مارلاسكا، أعلن على أن البلدان اتفقا بشكل رسمي على إعادة فتح معبري في سبتة ومليلية تدريجيا، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 17 ماي الجاري.

بالإضافة إلى أن حزب فوكس يعتبر اختيار هذا اليوم لفتح الحدود إساءة لإسبانيا، فإنه يرى كذلك بأن المغرب استطاع أن يحقق الانتصار فيما اعتبره معركة ضد إسبانيا، خاصة أن إعادة الفتح لم يشمل إلى حدود الساعة إعادة الجمارك التجارية عبر المعبرين الحدوديين، وسيشمل فقط السماح للأشخاص العاديين بالعبور.

وينضاف هذا الهجوم من حزب "فوكس" إلى العديد من هجماته السابقة نحو المغرب، حيث يعتبر أن أي خطوة يقوم بها المغرب للدفاع عن قضاياه الوطنية تحرشا وابتزازا ضد إسبانيا.

السبت 14 ماي - 13:16
مصدر : nadorcity.com.