أساتذة التعاقد يخوضون إضرابا وطنيا ابتداء من اليوم إلى غاية 14 ماي

أساتذة التعاقد يخوضون إضرابا وطنيا ابتداء من اليوم إلى غاية 14 ماي
قررت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الدخول في إضراب وطني، وذلك ابتداء من اليوم الإثنين إلى غاية 14 ماي الجاري.

وأكدت التنسيقية في بيان لها توصلت ناظور سيتي بنسخة منه، على أن قرار الإضراب جاء في ظل الاستمرار في معركتها النضالية التي تهدف إلى إسقاط مخطط التعاقد وإدماج الجميع في أسلاك الوظيفة العمومية.

وأشار البيان ذاته، إلى أنه إلى جانب الإضراب الوطني، فستقوم التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، بمجموعة من الأشكال النضالية الجهوية والإقليمية، وذلك حسب خصوصية كل إقليم على حدة.

وأعلنت التنسيقية، عن استمرارها في مقاطعة مسار وكل التطبيقات المرتبطة به.

كما أكدت مقاطعتها للزيارات الصفية للمفتشين، وما يسمى بالتأهيل المهني، وكذا كل ما يتعلق بالأستاذ الرئيس والأستاذ المصاحب وحصص المواكبة.

وتابع المصدر، أن التنسيقية تتشبث بإسقاط مخطط التعاقد وإدماج جميع الأساتذة والأستاذات، بالإضافة إلى أطر الدعم، في أسلاك الوظيفة العمومية.

واستنكر البيان، ما يتعرض له أساتذة فوج 2022، في مراكز مهن التربية والتكوين من ممارسات وصفتها بالبائدة، حيث حمل مسؤولية ما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع لإدارة المراكز.

ونددت التنسيقية، بما أقدمت عليه مجموعة من الأكاديميات من تأخير لأجور شهر أبريل لبعض الأساتذة، على الرغم من تقديمهم لشواهد طبية تثبت عجزهم عن مزاولة مهامهم، وبتوقيف أجرة أساتذة جراء رفضهم لتكليفات اعتبرتها تعسفية.

ودعا البيان، جميع الإطارات النقابية والحقوقية والسياسية، وكذا كل فئات المجتمع إلى المشاركة بشكل مكثف في الأشكال النضالية التي أعلنت عنها، من أجل الدفاع عن المدرسة والوظيفة العموميتين.

الاثنين 9 ماي - 16:46
مصدر : nadorcity.com.