Cdt تطالب بالتوزيع العادل للثروات دون تأدية فاتورة الأزمات

Cdt  تطالب بالتوزيع العادل للثروات دون تأدية فاتورة الأزمات
خلدت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الأحد فاتح ماي، عيد العمال أمام مقر النقابة، وذلك بحضور عدد من المنتسبين، بغرض المطالبة ب"التوزيع العادل للثروات بدل تأدية فاتورة الأزمات".

وقال المحتجون، إن تخليد عيد العمال يأتي في سياق اجتماعي يتسم بّكثير من التراجعات عن المكتسبات التاريخية التي حققتها الطبقة العاملة، تراجعات محكومة بطبيعة الممارسة السياسة المنحازة للتوحش النيوليبرالي، هذا التوحش الذي يتجه إلى سحق الحقوق العادلة والمشروعة للطبقة العاملة ومعها حقوق أبناء شعبنا وعموم المواطنين".

وأشار المحتجون، إلى أن "هذا الغلاء الفاحش الذي نكتوي به جميعا خير دليل على توحش النيوليبرالية المتغولة بتحالفها مع السلطة، مما أدى إلى إنهاك الطبقة العاملة بتدمير قدرتها الشرائية في ظل نسب التضخم الفظيعة والتي أرخت بظلالها على المستوى الاجتماعي للطبقة العاملة التي صارت في وضع مزري لا يطاق، وهذا ناهيك عن سياق الجائحة الذي أدى إلى المس المباشر بالحق في الشغل".

ولفت هؤلاء، إلى النضال هو السبيل الوحيد لدفع هذه السياسات الهادفة إلى تكريس مزيد من الاستغلال والتحكم في العمال، "ولعل الشعار الذي اختارته مركزيتنا هذه السنة جاء دالا ومكثفا لعمق الأزمة الاجتماعية الخانقة، فلا سبيل للخروج من هذا النفق الاستغلالي المظلم إلا من خلال توزيع عادل للثروة يقطع مع كل أشكال الاستغلال، فالعلاقة جدلية بين واقع الأزمة والحگرة وبين مراكمة الثروة لفئة قليلة تحتكر الثروة".

وأكد المحتجون على ان ما يعيشه الإقليم جزء لا يتجزأ مما يعيشه الوطن، بل هو أفدح بالنظر إلى الطبيعة المركبة للأزمة محليا في ظل انعدام رؤية واضحة تحكم التصور التنموي للإقليم وفي ظل تأخر العديد من المشاريع التي من شأنها أن تخرج الإقليم من غياهب التهميش والإقصاء، وفي هذا الصدد نتساءل مع مدبري الشأن المحلي والأوصياء عليه، ما مصير المنطقة الصناعية المستحدثة.

وتابع أحد المتدخلين متسائلا:"ما السبب في هذا التأخر الفظيع في إخراج مشروع الميناء المتوسطي الناظور، لماذا تغيب استراتيجية واضحة لتطوير الإمكانات الفلاحية لسهل كرت وتطويرها، ما سبب هذا التماطل في استكمال تجهيز السوق الكبير للناظور supermarché ".

وأبرز، انه لا يمكن أن تفويت هذه الفرصة دون الإشارة إلى حيثيات الاتفاق الذي وقعته نقابة cdt بالأمس، خصوصا الجدل القائم على توقيع مركزيتنا، وهو جدل صحي يعكس حجم الانتظارات المأمولة من متظمتنا، هذه الانتظارات التي تبرهن على الثقة التي تحظى بها نقابتنا في علاقتها بالطبقة العاملة، لاشك أنكم تجدون النقد موجه لنقابتنا وحدها وهذا وحده يعكس حجم منظمتنا العتيدة.

وخلص أحد المتدخلين في مداخلته قائلا:" نؤكد أن الاتفاق مرحلي فقط، أسهمت النقابة من خلاله في العودة بالتفاوض إلى فحواه وأهميته، كما نؤكد أن هذا الاتفاق لا يعني السلم الاجتماعي، فهو مؤقت مرهون بما ستسفر عنه دورة شتنبر التي ستشمل أجرأة الزيادة العامة في الأجور في كما ينص على ذلك الاتفاق، أما عن القطاع الخاص فاستطاعت منظمتنا انتزاع العديد من المكاسب الهامة للطبقة العاملة".

الاثنين 2 ماي - 14:52



مصدر : nadorcity.com.