صراع داخل جماعة سلوان بسبب محامي جديد

صراع داخل جماعة سلوان بسبب محامي جديد
اندلع صراع داخل أغلبية مجلس سلوان، بسبب فرض نائب الرئيس لمحامي جديد مقابل التخلي عن المحامي السابق للجماعة و مضاعفة التعويضات التي ستتجاوز حسب مصدر مطلع لـ"ناظورسيتي" عشرة آلاف درهم.

وتفاجأ أعضاء بمجلس سلوان، من فرض نائب الرئيس لاسم محامي بالرغم من أنه غير مقبول لدى محكمة التقض، في وقت يريد فيه التخلي عن المحامي السابق.

والغريب في الأمر يضيف مصدر "ناظورسيتي"، أن قيمة التعويضات التي سيتلقاها الوافد الجديد ستشكل ضعف المبلغ الذي خصصته الجماعة في الفترات السابقة لهذه المهمة.

وقال عضو آخر "للجماعة الكثير من الملفات العالقة، ولا يعقل أن تتعاقد مع محامي جديد غير مقبول في محكمة النقض في هذه المرحلة"، متسائلا "ما هي دوافع الإصرار على تنفيذ هذا القرار لاسيما وأن الجماعات الأخرى تتعاقد مع محامين راكموا سنوات طويلة في المهنة ضمن تجربة تجعلهم قادرين على فوز أغلب القضايا المعروضة أمام القضاء".

ونبه متحدثون لـ"ناظورسيتي"، رئيس المجلس الجماعي، جمال حمزاوي، للخطوة التي يروم الإقدام عليها بإدراجه لهذا القرار في جدول أعمال الدورة القادمة، داعين إياه إلى ضرورة ترشيد النفقات عوض تبذيرها لأسباب تظل غامضة وتحوم حولها الكثير من الشكوك، لاسيما وان الجماعة تتوفر على محامي وليس بحاجة لتغييره.

إلى ذلك، فقد دعت فعاليات جمعوية، عامل إقليم الناظور، إلى ضرورة مراقبة أوجه صرف المال العام في المجلس المذكور، والتصدي لكل محاولة تروم إصدار قرارات تؤثر في المالية السنوية للجماعة.

جدير بالذكر، أن ساكنة سلوان، تنتظر من المجلس الحالي، الوفاء بوعوده، حيث ومنذ انتخاب رئيس جديد لا تزال مشاريع التنمية غائبة في أجندة المجلس، لاسيما ما يتعلق بإصلاح الشوارع المهترئة و السوق الأسبوعي وتهيئة الأحياء الناقصة التجهيز.

السبت 30 أبريل - 12:32
مصدر : nadorcity.com.