الجزائر تهدد بفسخ عقد الغاز مع إسبانيا إذا باعت جزء مما ترسله للمغرب

الجزائر تهدد بفسخ عقد الغاز مع إسبانيا إذا باعت جزء مما ترسله للمغرب
حذرت الجزائر حكومة بيدرو سانشيز، يوم أمس الأربعاء، من أنها ستفسخ عقد توريد الغاز لإسبانيا إذ اذهب جزء مما ترسله إلى المغرب.

وجاء هذا التهديد بعدما أبلغت تبريزا ريبيرا، وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، بأن إسبانيا ستمضي قدما في السماح بالتدفق العكسي لخط الأنابيب، عبر التي زودتها الجزائر بشبه الجزيرة عبر المغرب حتى نهاية أكتوبر عندما أغلقت.

وأوضح عرقاب، في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، أنه إذا كان جزء من الغاز الطبيعي الذي أرسلته الجزائر إلى إسبانيا تم توجيهه إلى وجهة غير تلك المنصوص عليها في العقود، فسيتم اعتباره على أنه خرق للالتزامات التعاقدية، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى إنهاء العقد الذي يربط سوناطراك مع إسبانيا.

وأكد وزير الطاقة والمناجم الجزائري في المذكرة، أنه أبلغ برسالة إلكترونية من نظيرته الإسبانية تيريزا ريبيرا بقرار إسبانيا الذي يقضي بالسماح باستغلال خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي بالتدفق العكسي.

وكانت الجزائر قد قررت عدم تجديد عقد توريد الغاز إلى إسبانيا عبر أنبوب يمر بالمغرب، والذي انتهى في 31 أكتوبر المنصرم.

وحافظت الجزائر على توريد كميات الغاز المتعاقد عليه مع إسبانيا عبر أنبوب "ميد غاز" الذي يربط البلدين مباشرة عبر البحر الأبيض المتوسط، وبواسطة السفن بعد تحويله إلى غاز مسال.

ويأتي ذلك في ظل أزمة الغاز التي يعيشها العالم، نتيجة العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا والعقوبات المفروضة على موسكو.

جدير ذكره، أن تهديدات الجزائر لإسبانيا ازدادت بعدما عبرت الحكومة الإسبانية عن موقفها الجديد، الذي تدعم فيه المقترح المغربي للحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

الخميس 28 أبريل - 17:50
مصدر : nadorcity.com.