اختفاء "حركة ماصايمينش" بعد أن طالبت لسنوات بالإفطار العلني في رمضان

اختفاء "حركة ماصايمينش" بعد أن طالبت لسنوات بالإفطار العلني في رمضان
خرست لأول مرة واختفت هذا العام "حركة مصايمينش" بعد أن كانت كان تستبق شهر رمضان لإشهار إعلانات عبر صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، داعية إلى الإفطار العلني، ومطالبة بإلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي.

وكان نشطاء الحركة على امتداد العشرية الأخيرة تثير الكثير من الجدل في المغرب، وهي تدعو إلى عدم تجريم الإفطار العلني في شهر رمضان الأبرك، وإلى السماح للأقليات الدينية بممارسة طقوسها بعيدا عن المضايقات التي قد تلاحقهم من أفراد المجتمع والسلطات.

وشهد المغرب في عدة مراحل من السنوات الفارطة، عمليات اعتقال وإدانة بالسجن لعدد من الأشخاص الذين أشهروا إفطارهم العلني في شهر رمضان، وهوالأمر الذي أجج غضب بعض المدافعين عن الحريات في المغرب، أولئك الذين يرون في ذلك مصادرة لحقوق هذه الفئة، فيما ترى فيه السلطات تطبيقا لفصل في القانون.

وينشط المنتمون إلى "حركة مصايمينش" والمتبنين لمواقفها في العالم الافتراضي ليعلنوا إفطارهم، كما ينشر هؤلاء صور وجبات غذائية ومأكولات، فيما يلجأ العاملون منهم إلى نشر صور مأكولاتهم من داخل مراحيض مقرات العمل، في إشارة منهم إلى حجم التضييق الذي يلحقهم.

وكان وزير العدل الأسبق مصطفى الرميد قد رفض فتح أي مناقشة حول الفصل 222 في مشروع القانون الجنائي، وقال إن بقاءه على حاله يضمن للمجتمع الحفاظ على مشاعره فيما يضمن كذلك للشخص المفطر جهرا حماية من مجتمع لا يتقبل هذا التصرف العلني بعد.

ورفض عدد من الأعضاء المؤسسين لحركة "ماصايمينش" التعليق على سبب اختفائهم هذه السنة على غير العادة، كما رفضت الحركة البديلة من أجل الحريات الفردية "مالي" أيضا إبداء أي رأي

وسبق لأعضاء حركة "ماصايمينش" التي رأت النور في 2012 وتدعوا للإفطار العلني في شهر رمضان، أن اختارت Happy Nation أي أمة سعيدة للمجموعة الغنائية السويدية Ace Of Base لكي تكون أغنية الحركة الرسمية التي تتماهى مع مطامحها وتتكلم بدلا عنه.

الاثنين 4 أبريل - 21:02
مصدر : nadorcity.com.