صور.. إسدال الستار على فعاليات الأبواب المفتوحة بدار الشباب زايو

صور.. إسدال الستار على فعاليات الأبواب المفتوحة بدار الشباب زايو
أسدل الستار على فعاليات برنامج الأبواب المفتوحة المنظمة من قبل دار الشباب زايو (إقليم الناظور)، وفعاليات المجتمع المدني، الجمعة فاتح أبريل الجاري، والذي استمر لمدة 9 أيام متتالية، حيث تضمن برمجة متنوعة، تروم الاهتمام بالأطفال والشباب، وتعزيز ولوج المواطنين والمواطنات لفضاءات التنشيط السوسيو ثقافي والرياضي وتجويد الخدمات المقدمة لفعاليات المجتمع المدني.

وجاءت الأبواب المفتوحة، في إطار تجسيدا الرؤية الجديدة التي تنهجها المديرية الإقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بالناظور لمواصلة عملية الانفتاح على المحيط المؤسساتي وتقوية شروط التعاون والشراكة مع مرتفقيها من جمعيات المجتمع المدني والجماعات المحلية.

وتضمن برنامج الأبواب المفتوحة المنظمة تحت شعار:"من أجل مؤسسة تليق بمرتفقيها"، أنشطة متنوعة ومتفرقة، استهدفت مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية، فضلا عن الشباب والأطفال، بشكل يتماشى واهتمامات وتطلعات المهتمين بالشأن التربوي والثقافي.

وفي هذا الإطار، قال عبد الرحيم الهاني مدير دار الشباب زايو في تصريحه ل"ناظورسيتي"، إن دار الشباب زايو تنخرط بشكل جاد من خلال تقديم برنامج متكامل ومتنوع يروم خلق مناخ ملائم لدعم المبادرات المدنية وتعزيز انفتاح المؤسسة على الفاعلين المحلين المدنين والمؤسساتيين بغية المساهمة في خلق مساحات للإبداع الفني، الثقافي، والتنشيط السوسيوتربوي داخل فضاءات مدينة زايو، بالإضافة إلى التشجيع على ممارسة العمل التطوعي، و التعبئة له.

وأضاف الهاني، أن أشغال أيام الأبواب المفتوحة لدار الشباب زايو، تروم توحيد مجهودات جمعيات بلدية زايو في إطار مؤسساتي يساهم في تقوية الفعل المدني بالمدينة، والمساهمة في الرفع من عدد الأنشطة المشتركة للجمعيات و تجويدها، و خلق مساحات جديدة لممارسة الأنشطة ذات الطابع الثقافي و الإبداعي، بالإضافة إلى الرفع من عدد مرتادي دار الشباب و المنخرطين لدى الجمعيات، و تقوية روح الانتماء المواطناتي.

ولفت إلى أن فعاليات أيام الأبواب المفتوحة لدار الشباب زايو، تكون قد حققت أهدافها من خلال عملها على محوريين أساسيين؛ المحور الأول: تقوية قدرات الشباب والفاعلين الجمعوين من خلال خلق فضاء للعمل التطوعي المشترك و تبادل الخبرات و التجارب الجيد في العمل الثقافي و الفني و التربوي و المقاولاتي.

وأشار مدير دار الشباب زايو، إلى أن المحور الثاني يهدف إلى جعل دار الشباب مساحة للتربية على المواطنة والمعرفة و فضاء للترفيه و التعلم للناشئة.

وتجدر الإشارة، إلى أن دورة أيام الأبواب المفتوحة لدار الشباب زايو، شكلت محطة مهمة لتتويج إنجازات الجمعيات وخلق شركات جديدة مع الفاعلين المنتخبين والنشطاء الإعلاميين والمؤسساتيين من أجل إعطاء نفس جديد للاشتغال وتوليد أفاق جديدة للعمل المشترك.

السبت 2 أبريل - 18:05

مصدر : nadorcity.com.