عسكر مليلية المحتلة يحتفلون بذكرى الهجوم على الحسيمة في 1925

عسكر مليلية المحتلة يحتفلون بذكرى الهجوم على الحسيمة في 1925
شهدت مليلية المحتلة اليوم الجمعة فاتح ابريل صباحا، تنظيم احتفالات عسكرية بمناسبة للذكرى 96 على حصول وحدة الإمداد في البحرية على ميدالية شرف بمناسبة إنزالها في الحسيمة ما بين 6 شتنبر و15 اكتوبر من العام 1925.

وكان الانزال قد تسبب في هزيمة المقاومة الريفية بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي، بعد تحالف اسباني فرنسي.

الحفل الذي عرف حضورا كبيرا لشخصيات مدينة وعسكرية، تم خلاله تكريم المدير العام لهيئة الموانئ خوسيه أيالا نافارو، ومندوبة شركة "ترانس ميديا" في مليلية المحتلة فكتوريا فيلا كامبوس، شكرا على ما قدماه من دعم لجميع وحدات القيادة العامة بالمدينة المحتلة خاصة وحدة البحرية.

وتم خلال الحفل العسكري أيضا، تسليم عائلة اسبانية لمتعلقات ابنها، الذي كان يشتغل ضمن القوات البحرية العاملة في مدينة مليلية المحتلة، ولقي مصرعه خلال مهمة إبحاره على متن قارب الى جزيرة النكور المحتلة في الحسيمة، في 28 ماي 1997.

تجدر الإشارة إلى أن إنزال الحسيمة تم في شتنبر من سنة 1925 عندما قامت القوات العسكرية الإسبانية بالهجوم على شواطئ الحسيمة فبدأت معركة قوية في الطور النهائي من حرب الريف حول المكان المعروف، في المستندات العسكرية، بـ "قطاع أجدير".

الانزال العسكري الذي تن شنه انتقاما لقتلى الجيش الاسباني في معركتي أنوال والعروي في العام 1921، ويشهد تاريخ المقاومة، بأنه أكبر إنزال بحري إبان الاستعمار، ولم يأتي بحجمه سوى إنزال الحلفاء في النورماندي إبان الحرب العالمية الثانية.

وشارك في هذه العملية التي قامت بها القوات الاسبانية بالتحالف مع الاستعمار الفرنسي حوالي 13 ألف جندي من إسبانيا، و ما يزيد على 100 بارجة حربية مختلطة وذلك بعد قصف عنيف استعملت فيه ما يفوق 260 طائرة حربية.

الجمعة 1 أبريل - 21:56
مصدر : nadorcity.com.