الشرطة القضائية بزايو توقف منظمين للهجرة السرية بقرية أركمان

الشرطة القضائية بزايو توقف منظمين للهجرة السرية بقرية أركمان
تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمفوضية زايو التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، اليوم الجمعة، من توقيف شخصين تتراوح أعمارهما ما بين 54 و 61 عاما، وذلك بجماعة قرية أركمان، مبحوث عليهما وطنيا من أجل تنظيم الهجرة السرية.

وجاء توقيف المعنيين بالأمر، بتنسيق مع المركز الترابي للدرك الملكي بقرية أركمان والسلطات المحلية، وبناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.

وذكرت مصادر ل"ناظورسيتي"، أن العملية التي نفذتها عناصر فرقة الشرطة القضائية أسفرت عن توقيف المشتبه فيهما في كل من دوار "الشط" و "تقربوسط"، دون أن تكشف إن كانت قد حجزت لديهما مبالغ مالية أو معدات تستعمل في مجال الهجرة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن شخصين آخرين مشتبه تورطهما في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة ومبحوث عنهما من قبل الشرطة القضائية بزايو، لم تسفر العملية الأمنية عن إيقافها، إذ يوجدان في حالة فرار.

وجرى الاحتفاظ بالموقوفين رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار تقديمها إلى العدالة من أجل المنسوب إليهما.

وتندرج هذه العملية الأمنية، في إطار المجهودات التي تبذلها عناصر الشرطة القضائية بزايو والرامية التي توقيف الأشخاص المبحوث عنهم، والتصدي لمختلف الظواهر الإجرامية، فضلا عن استتباب الوضع الأمني، ومحاربة مختلف الشوائب الأمنية.

وكان عدد من الشباب الراغبين في ملامسة الحلم الأوربي بإقليم الناظور، قد سقطوا ضحايا نصب واحتيال لدى ما بات يعرف ب"مافيا الاتجار في البشر"، بعدما أوهموهم بتهجيرهم إلى الضفة الأوروبية مقابل مبالغ مالية موصوفة ب"المهمة"، وذلك انطلاقا من سواحل قرية أركمان المطلة على الواجهة المتوسطية.

ويشار إلى أن هؤلاء، قد قدموا مبالغ مالية تتراوح ما بين 20 ألف و 15 ألف درهم لأشخاص ينشطون في مجال الهجرة السرية بغرض تهجيرهم إلى الجزيرة شبه الإيبيرية عبر "قوارب الموت"، غير أنهم سقطوا ضحايا نصب واحتيال، بعد أن تم التخلي عنهم في سواحل الإقليم، وهو جعلهم يتقدمون بشكايات لدى السلطات الأمنية.

السبت 19 مارس - 20:11
مصدر : nadorcity.com.