لهذا السبب لم يتم إحداث مركز لتسجيل السيارات بمدينة زايو

لهذا السبب لم يتم إحداث مركز لتسجيل السيارات بمدينة زايو
تعاني مؤسسات تعليم السياقة بمدينة زايو (إقليم الناظور) ومعها الساكنة لسنوات طويلة، من غياب مركز لتسجيل السيارات، إذ تضطر التنقل إلى مدينة الناظور من أجل القيام بعملية التسجيل، فيما تضطر مؤسسات تعليم السياقة الانتظار طوال اليوم لإجراء امتحانات السياقة بسبب النقص الحاصل في عدد الموظفين.

وكان هذا الموضوع، محل ملتمس تقدمت به مؤسسات تعليم السياقة إلى جانب فئات مهنية أخرى وجماعات ترابية تابعة للمدينة، موقع من طرف 1070 شخص، تم توجيهه إلى وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، من أجل إحداث مركز لتسجيل السيارات بمدينة زايو.

وليست مؤسسات تعليم السياقة والجماعة الترابية من ترافعت على هذا الملف فحسب، بل سبق لمصطفى بايتاس منذ أن كان نائبا برلمانيا، أن وجه سؤالا كتابيا لوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء - كتابة الدولة، خلال الحكومة السابقة، يكشف فيه حجم المعاناة التي تكابدها مؤسسات تعليم السياقة والمواطنين بمدينة زايو.

غير أن إجابة كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، محمد نجيب بوليف، حول على السؤال الكتابي، ركزت على الاعتبارات الموضوعية التي تتمثل أساسا في حجم النشاط الذي سيقدمه المركز للفئة المستهدفة.

وقال في إجابته على السؤال، إن عدد سكان مدينة زايو لا يتجاوز 35000 ألف نسمة، والمسافة الفاصلة بين مدينة زايو والناظور تقدر بحوالي 38 كيلومترا، وان معدل المرشحين لاجتياز رخصة السياقة في الشهر 54 مرشحا، أي أقل من 3 مرشحين في اليوم.

وأضاف بوليف، أن معدل رخص السياقة المسلمة في الشهر : 150، أي أقل من 7 رخص في اليوم، في حين أشار إلى أن معدل البطائق الرمادية المسلمة في الشهر : 225؛ أي أقل من 10 بطائق في اليوم، لافتا إلى أن عدد مؤسسات تعليم السياقة المستغلة بمدينة زايو لا تتجاوز 6 مؤسسات.

وخلص في إجابته إلى أن الوزارة تواكب المعطيات المسجلة وتراقب تطورها وذلك في أفق تلبية حاجيات المواطنين إن سجلت ارتفاعا، عبر تقريب الإدارة من المرتفقين وتوفير الخدمات اللازمة في مجال رخص السياقة والبطائق الرمادية.

ورغم مرور مدة 3 سنوات على وضع السؤال البرلماني وإجابة كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، إلا أن مدينة زايو لم تستفد من هذا المشروع، في حين يبقى السؤال المطروح، هل سيترافع النواب البرلمانيون بإقليم الناظور على هذا الملف، للتخفيف من حجم المعاناة التي تكابدها مؤسسات تعليم السياقة والمواطنون لاجتياز امتحانات السياقة وتغيير البطائق الرمادية؟.

السبت 12 مارس - 14:44
مصدر : nadorcity.com.