السلطة تهدم "كيوسكات" لتوسيع كورنيش الناظور

السلطة تهدم "كيوسكات" لتوسيع كورنيش الناظور
استمرارا لأشغال التهيئة التي تقوم بها مارتشيكا، على طول كورنيش المدينة، أشرفت الشرطة الإدارية التابعة لجماعة الناظور، مرفوقة بقائد الملحقة الإدارية الأولى لباشوية الناظور، على إزالة "كشكين" كانا على جنبات ميناء الصيد التقليدي القديم بالكورنيش منذ مدة طويلة..

وعلمت ناظور سيتي بأن المحلين المؤقتين، كان أصحابهما قد تعاقدا مع الجماعة في إطار الاستغلال المؤقت، وفي إطار عقد قد تكون انتهت صلاحيته.

هذا وقد حضر ممثلو وكالة مارتشيكا رفقة الأجهزة التي باشرت هدم وإزالة المحلين على الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الجمعة 17 دجنبر الجاري.

هذا وتستمر أشغال توسيع فضاء الكورنيش من طرف وكالة مارتشيكا، وتمديده إلى غاية ترقاع شمالا على إيقاع من التقدم.

وعلى الجانب الآخر تستمر أشغال ترميم منشأة النادي البحري بالناظور، وبخصوص تأخرها كان قد حط طاقم "ناظور سيتي" بالنادي الذي يحضى باعتزاز كبير لدى ساكنة مدينة الناظور، وذلك للخوض في الأسباب التي أدت إلى تأخر إخراج النادي إلى الوجود، والإجابة على جميع الأسئلة العالقة والمطروحة على لسان وكالة مارتشيكا الموكول لها أمر إنجاز النادي في حلته الجديدة.

وفي هذا السياق، قال أسامة مالك مدير الأشغال في قطب التهيئة والبيئة بوكالة مارتشكيا، إن المشروع تواكبه الوكالة في كل صغيرة وكبيرة، وأن الأشغال التي يعرفها النادي ليست بالعادية، سيما وأن الأمر يتعلق بالترميم.

وأفاد أسامة مالك، أن النادي البحري المتواجد ببحيرة مارتشيكا تبلغ مدة إنشاؤه أزيد من 90 سنة، وأن مكان تواجده خلق مشكلا، سيما وأن نسبة الملوحة ببحيرة مارتشيكا مرتفعة بشكل كبير مقارنة مع بحر الأبيض المتوسط، وهو ما أدى إلى تآكل الاسمنت والجدران الحديدية.

وأضاف، مدير الأشغال في قطب التهيئة والبيئة بوكالة مارتشكيا، أن الأشغال التي طرأت على النادي من قبل مستغيله، تسببت بدورها في مجموعة من المشاكل، لكن بالرغم من ذلك الوكالة مستمرة في الأشغال لإخراج النادي إلى الوجود في حلته الجديدة.

وكشف المسؤول ذاته، أن النادي عرف مجموعة من الأشغال، إذ تعلقت المرحلة الأولى بالبناية، والثانية، تعلقت بترميم الفضاء الخارجي للنادي، فضلا عن إحداث مجموعة من الجدران، لمواجهة جميع السيناريوهات المحتملة.

وأوضح أسامة مالك، أنه تم الاحتفاظ بالشكل الهندسي للنادي وتم الشروع في الأشغال من الداخل، أي بمثابة إحداث بناية داخل بناية، وذلك من أجل إحداث النادي في المستوى المطلوب.

ولفت إلى أن الطريقة التي اعتمدتها الوكالة لترميم النادي تتعلق بالدعامة للبناية السابقة، وأن نسبة الأشغال الأساسية بلغت نسبة 65 في المائة، وأن المرحلة ما قبل الأخيرة ستشمل ما يسمى بالتصميم الخارجي، وبعدها سيتم الشروع في الأشغال النهائية والتي ستخرج النادي البحري إلى الوجود وفي حلته الجديدة.

الجمعة 17 ديسمبر - 23:18

مصدر : nadorcity.com.