ارتسامات الشارع الناظوري بعد إقصاء المنتخب المغربي

ارتسامات الشارع الناظوري بعد إقصاء المنتخب المغربي
لم يكتب للمنتخب الوطني المغربي مواصلة اللعب في بطولة كأس العرب، وذلك بعد تعرضه للإقصاء ليلة أمس السبت، أمام الكتيبة الجزائرية.

وفي هذا الصدد، قال مواطنون تابعوا المقابلة، إن الفريقين أدا مستوى جيد، معتبرين الإقصاء بركلات الجزاء أمرا طبيعيا ممكن أن يتعرض له أي ناد.

وأشاد متحدثون لـ"ناظورسيتي" بمستوى المنتخبين المغربي والجزائري، مؤكدين أن الديربي المغاربي مر في أجواء ممتعة أبان فيها الفريقين عن مستوى جيد.

وانتهت المقابلة التي جمعت المنتخبين المغربي والجزائري، مساء أمس السبت 11 دجنبر الجاري، برسم ربع نهائي كأس العرب، بفوز محاربي الصحراء بضربات الجزاء، بعد تعادل ايجابي بين الفريقين هدفين لمثلهما، ليضرب منتخب الجيران موعدا جديدا في البطولة لملاقاة الكتيبة القطرية في المقابلة نصف النهائية.

وتمكن المنتخب الجزائري من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 62 من اللقاء من توقيع ياسين براهيمي بضربة جزاء، ليرد بعده بدقيقتين أسود الأطلس برأسية رائعة أسكنها النهيري في شباك الحارس رايس مبولحي.

وفي الدقيقة 102 من الشوط الإضافي الأول، استغل الجزائري يوسف بلايلي خروجا غير موفق للحارس المغربي، ليصوب قذيفة من مسافة بعيدة هز بها شباك الكتيبة المغربية للمرة الثانية على التوالي.

وأعاد بدر بانون الكرة للمرة الثانية، معيدا الأمل للمنتخب المغربي في مواصلة اللقاء بعد تسجيله لهدف التعادل الثاني في الدقيقة 111 من الشوط الإضافي الثاني برأسية أخرى استقرت بشباك ثعالب الصحراء.

وشكلت هذه المقابلة، فرصة أمام مقاهي المدن المغربية لانعاش حركيتها، حيث عرفت انتعاشا غير مسبوق ربها سيعوض عن أصحابها الخسائر التي تكبدوها بعد فترة الإغلاق الاضطراري استجابة لقرار السلطات.

الاثنين 13 ديسمبر - 01:46
مصدر : nadorcity.com.