الريفي زياش يُبدع في دوري أبطال أوروبا ويحرج حاليلوزيتش

الريفي زياش يُبدع في دوري أبطال أوروبا ويحرج حاليلوزيتش
حقق تشلسي الإنكليزي، انتصاراً كاسحاً على يوفنتوس الإيطالي، بنتيجة 4ـ0، خلال الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا، ليضمن الفريق الإنكليزي التأهل للدور القادم، في حملة دفاعه عن لقبه.

وكان النجم المغربي، حكيم زياش، أساسياً في هذا اللقاء، وخاض كامل فترات اللعب، حيث أصرّ المدرب الألماني توماس توخيل، على الاعتماد عليه بعد أن أقنع طوال اللقاء، وكان مستواه مقنعاً.Advertisement

وفضّل المدرب الألماني، الاعتماد على النجم المغربي، رفقة الإنكليزي هودسون أودوي والأميركي كريتسن بوليسيتش، في الهجوم بعد أن أحال نجوم الفريق على دكة الاحتياط، وقد كانت اختياراته موفقة، بما أن تشلسي لعب أفضل مباراة له هذا الموسم.

وبعد مصاعب مباراة الذهاب، التي خسرها تشلسي 1ـ0، فإن زياش وفق خلال مباراة العودة، خاصة وأنّه تمتع بحرية التحرك بين مختلف المراكز، وشغل دور صانع ألعاب في معظم فترات اللقاء، وهو ما جعله حاضراً في كل هجومات فريقه طوال اللقاء.

ونفذ اللاعب المغربي، كل الكرات الثابتة التي كانت إحداها مصدر الهدف الأول في اللقاء بعد ركنية مثالية، انتهت بهدف سجله تريفو شابولا ساعد تشلسي على فرض سيطرته المطلقة لاحقاً، ولكن زياش لم يكتف بذلك، فقد واصل الضغط إلى نهاية اللقاء.

ورغم تعرضه إلى إصابة في منتصف الشوط الثاني، كانت رغبة زياش حاسمة ليُقنع مدربه بمواصلة الاعتماد عليه إلى نهاية اللعب، لتحمل الدقيقة الأخيرة من المباراة تمريرة حاسمة من المغربي، الذي مكن زميله الألماني تيمو فيرنر من إضافة الهدف الرابع في اللقاء.

واقترب زياش بدوره من التهديف، فقد قاد هجوماً مميزاً، في الشوذ الثاني انتهى بتصويبة، أبدع الحارس البولندي فويتشيك شتشيسني، في التعامل معها وحرمه من هدف محقق، كان سيفرض نجم اللقاء دون منازع، بما أنّه ساهم في كل الأهداف تقريبا.

وظهر زياش في دوري أبطال أوروبا، بنسخة مختلفة بالكامل عن تلك التي نشاهدها في الدوري الإنكليزي، فقد كان له دور كبير في تأهل الفريق إلى الدور القادم، خاصة وأنه اختطف هدفاً ثميناً في لقاء الجولة الماضية في مالمو، كان وزنه من ذهب، وظهر بالمستوى الذي كان قد ساعد أياكس قبل سنوات قليلة، من الوصول إلى الدور نصف النهائي في هذه المسابقة.

كما كشفت المباراة، أن النجم المغربي في حاجة إلى الإحساس بالثقة، حتى يُظهر كل فنياته العالية، وقد أمتع الحاضرين في اللقاء ضد فريق قوي، لأنّه تمتع بحرية التحرك، واختيار المركز الذي يحتاجه الفريق من أجل تحسين القدرات الهجومية.

وكانت مكاسب زياش من هذه المباراة عديدة، فقد أثبت لتوخيل أنّه يمكنه الاعتماد عليه، مسجلاً نقاطاً ثمينة لتأمين مكان أساسي في الفريق كما انتصر على زميله السابق في أياكس ماتياس دي ليخت، الذي تعب في محاولة الحد من زياش كلما اقترب من منطقة يوفنتوس الدفاعية.

وسيزيد إبداع زياش، في إحراج مدرب المنتخب المغربي وحيد حاليلوزيتش، الذي استبعد النجم المغربي من حساباته في المباريات الأخيرة، ولكن بالنظر إلى مردود زياش، فسيكون من الصعب عليه مقاومة الانتقادات، ومن الضروري إيجاد حل لهذه الأزمة.

24 نوفمبر 2021
مصدر : ariffino.net.