بعد توالي الهزات.. خبير اسباني يدعو ساكنة الناظور و الريف لاحترام ضوابط البناء المضاد للزلازل

بعد توالي الهزات.. خبير اسباني يدعو ساكنة الناظور و الريف لاحترام ضوابط البناء المضاد للزلازل
شهد بحر البوران على سواحل الناظور و الريف خلال الايام الأخيرة، عودة الهزات الأرضية، بعضها تجاوزت قوتها 4 درجات على مقياس سلم ريشتر، كما سجلها المعهد الجيوفزيائي الوطني في المغرب.

وفي ذات السياق قال مدير الشبكة الوطنية لرصد الزلازل في اسبانيا، انه لا يمكن التنبؤ ان كانت المنطقة ستعرف هزات ارضية اقوي، الا انه لا يستبعد حدوث زلزال كبير في المنطقة.Advertisement

وقال خوان فيسينتي كانتافيلا، في تصريح صحفي انه تم رصد نشاط زلزالي “اكثر من المعتاد” في بحر البوران منذ شهر ابريل الماضي، وهو ما يسمى “السرب الزلزالي” الذي عرف تسجيل هزات ارضية بلغت قوتها اكثر من 5 درجات.

وأضاف ان هذه الحركات الزلزالية في بحر البوران ليست جديدة في المنطقة، لانها ناتجة عن وجود تصدع “الادريسي” الذي يتسببت تحركاته في سنة 2016، في زلزال نجم عنه اضرارا في العديد من المنازل والمباني.

وفي جوابه حول ما اذا كان من المتوقع ازدياد الزلازل في بحر البوران، أوضح مدير شبكة الزلازل الإسبانية “أن هذه المؤسسة لا تستطيع التنبؤ بها ، لكنها تحذر من أن “هناك صدعًا كبيرًا قادرًا على إحداث زلازل خطيرة نسبيًا ، مثل زلزال 2004”.

واكد ذات الخبير انه من المهم ان يعرف السكان ما يجب عليهم فعله في حالة وقوع زلزال، مشيرا ان صدع الإدريسي ، المسؤول عن النشاط الزلزالي منذ أبريل في بحر البوران ، كان سببا في الزلازل المسجلة في المغرب ومليلية في 2016 و 2004 و 1994

وبخصوص إمكانية حدوث موجة تسوناني قال كانتافيلا أن وجود نشاط زلزالي أكثر من المعتاد في بحر البوران لا يعني أن هناك خطر حدوث تسونامي في هذا الوقت ، على الرغم من أنه حذر من أن هذا الخطر قائم دائمًا.

وخلص مدير الشبكة الوطنية لرصد الزلازل في اسبانيا، الى انه من المهم احترام ضوابط البناء المضاد للزلازل لأنه على الرغم من عدم إمكانية التنبؤ بوقوع هزات أرضية قوية ، فلا يمكن استبعاد حدوث زلازل أكبر.

17 نوفمبر 2021
مصدر : ariffino.net.