الوزيرة الريفية في الحكومة الفرنسية السابقة نجاة بلقاسم تحل رفقة والدتها في زيارة رسمية للناظور

الوزيرة الريفية في الحكومة الفرنسية السابقة نجاة بلقاسم تحل رفقة والدتها في زيارة رسمية للناظور
حلت يوم أمس الخميس 11 نوفمبر الجاري، بمدينة الناظور، الوزيرة الريفية السابقة في وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث، بحكومة "فالس"الفرنسية، والقيادية بالحزب الحزب الاشتراكي الفرنسي، سليلة منكطقة بني شيكر، نجاة بلقاسم، وذلك برفقة والدتها.

واستقبلت الوزيرة والسياسية الفرنسية، نجاة بلقاسم، بفندق أطاليون بالناظور، من طرف أعضاء إدارة المهرجان الدولي للسينما، وعلى رأسهم مدير مهرجان السينما والذاكرة المشتركة عبد السلام بوطيب، ورئيس مجلس جماعة بني شيكر التي تنتمي إليها الوزيرة بلقاسم.

وستحضر الوزيرة والسياسية الفرنسية، والمغربية الأصل أطوار وفعاليات المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة الذي يحتفي هذه السنة بدورته الـ10، حيث ستتسلم الجائزة الدولية "الذاكرة من أجل الديمقراطية والسلم".

إلى جانب تكريمها في حفل افتتاح المهرجان، ستشارك نجاة بلقاسم رفقة سياسيين، سينمائيين، خبراء وأكاديميين مغاربة وأجانب في ندوة دولية ستلقي الضوء على تداعيات أزمة كورونا وعالم ما بعد "كوفيد19"، ملف شائك يحمل مواجع المتوسط وأحلام شعوب تحلم بغد أفضل.

وتجدر الإشارة إلى أن نجاة بلقاسم، التي رأت النور سنة 1977 بجماعة بني شيكر، ضواحي الناظور، تقلدت ثلاث مناصب وزارية بفرنسا، حيث شغلت أول مرة منصب وزيرة حقوق المرأة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وذلك في 16 ماي سنة 2012، لتكون بذلك أصغر وزيرة في الحكومة، وعمرها لا يتجاوز 35 سنة.

وفي أبريل من سنة 2014 عينت نجاة بلقاسم في منصب وزيرة حقوق المرأة، والمدينة والشباب والرياضة، وخلال نفس السنة تم تعينها في منصب وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، حيث أصبحت حينها أول امرأة في تاريخ الجمهورية الفرنسية تعين كوزيرة التعليم.

وتقلدت بلقاسم مناصب سياسية عديدة بفرنسا، حيث شغلت من 2004-2008 مستشارة إقليمية "برون ألب" عن السياسة الثقافية، وبين 2008-2013، كانت نائب عمدة مدينة ليون، كما شغلت إلى غاية ديسمبر 2011 كعضو في مجلس الجالية المغربية بالخارج.

وتعتبر بلقاسم التي غادرت المغرب صوب فرنسا وهي تبلغ من العمر أربع سنوات، ناشطة من أجل المساواة في الحقوق والفرص٬ خصوصا في مجال حقوق المثليين وأخلاقيات علم الأحياء وفي مجال وسائل الاعلام، حيث عينت مستشارة لـ"سيجولين رويال" خلال حملتها في الانتخابات العامة الفرنسية سنة 2007، وأيضاً في مارس 2009 عن الانتخابات التمهيدية الاشتراكية للرئاسة في عام 2011، وفي 16 نوفمبر من سنة 2011، كانت المتحدثة باسم "فرانسوا هولاند"، مرشح الحزب الاشتراكي الذي فاز في الانتخابات الرئاسية سنة 2012.

الجمعة 12 نونبر - 10:27



مصدر : nadorcity.com.