بحضور “بنكيران”…”البيجيدي” يوجه رسائل مشفرة إلى خصومه السياسيين ويدعو للحرب ضد “مافيات الإنزال المالي”

بحضور “بنكيران”…”البيجيدي” يوجه رسائل مشفرة إلى خصومه السياسيين ويدعو للحرب ضد “مافيات الإنزال المالي”
وجه حزب “العدالة والتنمية” المسير لدفة الحكومة، مجموعة من الرسائل المشفرة إلى كل خصومه السياسيين المفترضين، خلال الإستحقاقات الانتخابية المرتقبة في الـ08 من شهر شتنبر المقبل.

وعلى هامش انتهاء اجتماع الأمانة العامة للحزب، المخصص للحسم بشكل نهائي في لوائحه الانتخابية، باعتبار الأمانة هي هيأة التزكية، المنعقد مساء الإثنين 16 غشت الجاري بالمقر المركزي للحزب في مدينة الرباط، ألقى “العثماني” كلمة بالمناسبة.

وجاءت كلمة الأمين العام للحزب، عقب انتهاء أشغال الهيئة المذكورة وتنظيم مهرجان حضره المئات من منخرطي التنظيم السياسي وأنصاره.

وعودة إلى موضوع الرسائل المشفرة، التي وجهها “المصباح”، فمن وجهة نظرنا كانت أول رسالة هي حضور الرجل القوي بالحزب الأمين العام ورئيس الحكومة السابق “عبد الإله بنكيران”، رفقة ثلة من القيادات المحسوبة على “تياره”، والتي كانت حتى وقت قريب توجه انتقادات لاذعة لما عرف إعلاميا بتيار “الاستوزار”…

من جهة، وكيفية تحركه وإيماءاته وانفعالاته، سواء أثناء ترديده لنشيد الحزب على المنصة، أو خلال إلقاء “العثماني” لكلمته من جهة ثانية، تبرز بشكل جلي الرسالة التي أراد إخوان المغرب توجيهها إلى الجميع بدون استثناء، مع الأخذ بعين الاعتبار رمزية رئيس الحكومة السابق وشعبيته وشعبويته، بالإضافة إلى قدرته على “تهييج” جمهور الناخبين والمنتمين والمتعاطفين.

ومضمون الرسالة يخاطب وعي ولا وعي المتلقي، ومفادها دعم لا مشروط من “عبد الإله بنكيران” إلى إخوانه، ولما لا قيادته للحملة الانتخابية للحزب.

الرسالة المشفرة الثانية، التي أرسلتها قيادة “البيجيدي”، هي أن الحزب تعافى من بعض التصدعات التنظيمية التي ألمت به بعد الإطاحة بـ”بنكيران” من الحكومة ومن الأمانة العامة… حيث وجود “آمنة ماء العينين” المرأة القوية بالحزب ذات اللهجة القوية والمنتقدة والمطالبة بنزول القيادة وسماع صوت “المعارضين” داخل البنيات التنظيمية.، بجانب زملائها وعلى ذات المنصة، وهي تردد الأناشيد والشعارات قبل إلقاء “العثماني” لكلمته.

الرسالة الثالثة ودائما من وجهة نظرنا، تشير بالمرموز إلى أن الحزب الإسلامي، لا زال قادرا على اكتساح الساحة الانتخابية من طنجة إلى الكويرة، وهنا تبرز طبيعة الحضور نوعيا وكميا، والكلمات التي حملها النشيد بأبعاده وإيحاءاته الدينية والابتهالية، وهو ما يعني عمليا من الناحية النظرية فقط أن الحزب تجاوز بسرعة نكسة الانتخابات المهنية، حيث حاول “إيهام” الجمهور بما سلف ذكره.

كانت هذه رسائل حزب “المصباح” المشفرة، التي أراد توجيهها أو الضغط بها على الفاعلين والمنافسين والخصوم، على بعد أيام فقط من انطلاق الحملة الانتخابية.

وفي سياق متصل، هاجم “سعد الدين العثماني”، من وصفهم بـ”مافيات الانزال الأمني”، ودعا إلى تعاون الجميع من أجل محاربتهم، والوقوف في وجههم.

وخلال كلمته المشار إليها، عبر عن أسفه لاستعمال البعض للمال خلال الانتخابات المهنية، مؤكدا على أن أحزابا أخرى لاحظت نفس الملاحظة.

كما أشار المتحدث، إلى أن هناك حملة إعلامية شرسة ضد الحزب، للتشويه والتشويش وإثارة الأخبار الزائفة، موضحا أن هذه الحملة وراءها جهات ممولة وحسابات وهمية.

وقال “العثماني”:” لكل منا حرية الانتماء للحزب، كما أن الخروج منه أمر طوعي، والذهاب لحزب آخر هو أيضا شيء طوعي”.

ولم يفوت رئيس الحكومة الفرصة، ليشدد على أن احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، تعديل غير ديمقراطي وغير منطقي وغير منصف وغير مُعبر عن تطلعات المواطنين وشاذ أمام النظم المقارنة بالعالم.

أما إلغاء العتبة، فسيؤدي إلى بلقنة غير مسبوقة بالجماعات، وسيعرقل بناء التحالفات المستقرة، الأمر الذي سيكون على حساب التنمية المحلية، على حد تعبير الأمين العام لـ”البيجيدي”.

17 أغسطس 2021
مصدر : ariffino.net.