السلطات تتخذ قرارا عاجلا لمنع الاحتجاجات

السلطات تتخذ قرارا عاجلا لمنع الاحتجاجات
كشف بلاغ لولاية جهة الرباط القنيطرة سلا، عن منع أي احتجاج أو تجمهر أو تجمع في الشارع العام، وذلك تفاديا لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

وأكد بلاغ للولاية السالف ذكرها، اليوم الجمعة 26 مارس الجاري، انه تقرر منع التجمع في الشارع العام، تفاعلا مع ما يتم الترويج له في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اعتزام التنسيقية الوطنية للممرضات والممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية يوم غد السبت 27 مارس الجاري، وذلك ابتداء من الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من أمام البرلمان في اتجاه مقر وزارة الصحة.

ويأتي بلاغ السلطات، بعدما عرفت العاصمة الرباط قبل أسبوع، تظاهرة حاشدة لتنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، انتهت بمطاردات أمنية وسط شوارع العاصمة أدت إلى إصابة عدد من المتظاهرين بجروح نقلوا على اثرها إلى المستشفى.

وأضاف البلاغ، انه اعتبارا للوضع الوبائي الذي يعيشه المغرب اثر انتشار جائحة فيروس كورونا وكذا في إطار الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي (كوفيد-19)، واصدار مرسوم يقضي بتمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل القادم، فإن السلطات المحلية ستمنع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام، وذلك تفاديا لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

وتأتي مسيرة الممرضين في سياق سلسلة من الاحتجاجات التي تخوضها التنسيقية الوطنية للممرضات والممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين على وزارة الصحة، وذلك بسبب سخطها على الوضع الحالي للقطاع، ورفضها للتهميش والإقصاء واللامبالاة التي تقابل بها مطالبهم من طرف الحكومة.

الجمعة 26 مارس - 20:38
مصدر : nadorcity.com.